زراعة الشعر للنساء في تركيا

0

تُعرف عمليات زراعة الشعر بإنها من العمليات الجراحة الناجحة ولكن شرط نجاحها هو وجود طبيب متخصص و ذو خبرة و أمين. أيضا من شروط نجاح العملية هو صبر المريض حتى يتحصل على افضل النتائج و شعر صحي. إذا توافرت هذه الشروط سوف يحصل المريض على نتائج ممتازة بعد المشاكل الصحية و النفسية التي ارهقته بسبب هذه المشكلة.

يقال أن الشعر تاج على رؤوس النساء، فنجد أن من تعاني من مشكلة الصلع أو التساقط المتزايد لشعرها هي في مشكلة كبيرة جدا و تعاني جدا نفسيا من أثار هذه المشكلة فبعض السيدات يلجأن لتغطية رؤوسهم ببعض القبعات أو الشعر المستعار لتغطية الرأس و الهروب من هذه المشكلة التي تجعل المظهر الخاص بالأنثى يختلف عن السابق مما يقلل من شعورها بالثقة في نفسها و في مظهرها مهما بالغت في تحسينه و تنسيقه فتبقى هذه المشكلة عالقة و لكن حل المشكلة أصبح بسيط للغاية فزراعة الشعر في تركيا للنساء أصبحت من أنجح عمليات التجميل التي قد أحدثت ثورة كبيرة من النجاح فأصبحت العديد من السيدات يتوافدن على تركيا لزراعة الشعر و التخلص من هذه المشكلة و قد كانت التقنيات المستخدمة لهذه العمليات في السابق يهرب منها النساء لما تحدثه من ندبة في مؤخرة الرأس و لكن الأن الأمر اصبح بسيطا و التقنيات الطبية المستخدمة في تلك زراعة الشعر في تركيا للنساء أصبحت أكثر كفاءة و سهولة.

 

كيفية زراعة الشعر للنساء و التكلفة و النتائج المتوقعة

تُعد إجراء عملية زراعة الشعر بالنسبة للنساء من العمليات التجميلية التي بدورها يمكنها ان تعيد وجه المرأة لوضعه السابق قبل حدوث فقدان الشعر او الصلع في فروة الرأس. و لطالما كان شعر المرأة يؤثر بصورة كبيرة على مظهرها ، لذلك تزايدت اعداد النساء الذين يقومون بهذا النوع من العمليات للحفاظ على مظهرهم ، و ذلك بسبب أن معظم طرق استعادة الشعر المنتشرة في الاسواق حاليا و العلاجات الموجودة في الاسواق غير مجدية بالمرة و لم تحقق نتائج طيبة لأنها لم تستطع إعادة الشعر المتساقط بنفس نتائج إجراء عمليات زراعة الشعر. لوحظ مؤخرا ان عميات زراعة الشعر احرزت تقدما كبيرا على مستوى النتائج و هناك اقبال كبير عليها.

طبقا لإحصائيات 2016 النهائية لتقييم حالات تساقط الشعر لدى النساء، تقول الإحصائيات بإن نسبة فقدان الشعر او حدوث الصلع الهرموني او الوراثي تجاوزت 20{ec74825313a702a82251974a5dbef2ed378dbef02d08955216a343f11360e513} على مستوى العالم. ترجع عوامل فقدان الشعر او الصلع الى عدة عوامل ، منها التغييرات الهرمونية و الصلع الوراثي و انقطاع الطمث في سن اليأس و ايضا هناك تغييرات سيكولوجية حادة و تغييرات نفسية التي قد تكون النساء اكثر عُرضة لها.

هناك عدد كبير من النساء يقومون بإخفاء تساقط الشعر و بوادر الصلع بإرتداء الشعر المستعار او القبعات و صبغ فروة الرأس و إستخدام صبغة الشعر الداكنة او إلصاق خصلات شعر تكميلية. هناك بعض النساء يقومون بإستخدام العقاقير و الادوية كحل لهذه المشكلة. و هذه العقاقير تقوم بإيقاف تساقط الشعر و هذه يعتبر حل ايجابي بالنسبة للنساء الذين يقومون بإخفاء تساقط الشعر بطريقة صناعية. في الحقيقة ان اي عقاقير معتمدة سوقية تقوم بالفعل بوقف تساقط الشعر لفترة ، ولكن لا يكنها استعادة الشعر المتساقط مرة اخرى من فروة الرأس

تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف

من أهم التقنيات التي قد قدمت لزراعة الشعر في تركيا للنساء تقنية زراعة الشعر بالاقتطاف و التي تعتمد على اقتطاف بعض البصيلات السليمة من رأس المريضة و تسمى المنطقة التي تخضع للاقتطاف بالمنطقة المانحة و احداث بعض الثقوب في المنطقة التي تعاني من مشكلة الصلع ليتم زراعة الشعر بها و تغرس هذه البصيلات المقتطفة و بذلك تكون المشكلة قد انتهت تماما و بعد عام تقريبا تعود المريضة كما كانت بالسابق لتستعيد جمالها الذي قد زال مع الصلع و تستعيد ثقتها بنفسها و يمكنها قص الشعر و تغيير شكله وقتما تشاء دون قلق.

تقنية بيوفايبر لزراعة الشعر

تقنية زراعة الشعر بالبيوفايبر

تقنية البيوفايبر لزراعة الشعر هذه التقنية الخاصة بزراعة الشعر في تركيا للنساء قد لاقت اقبالا واسعا من أغلب المرضى و خصوصا النساء حيث أن هذه التقنية تعتمد على زراعة بصيلات شعر صناعية في المنطقة التي تعاني من الصلع ولا يحتاج المريض أن يخضع لمرحلة الاقتطاف ولكن من عيوب هذه التقنية أن الشعر الذي قد تم زراعته لا يزداد طولا حيث أن لا ينمو و بعبارة أخرى إذا تم قص هذا الشعر المزروع فلن يستعيد طوله مجددا كما أن هذه التقنية من أكثر التقنيات ملاءمة للمرضي الذين من الصعب إيجاد بصيلات مانحة بالصحة المطلوبة.

و نظرا للتطور الذي يحدث في جراحات التجميل بشكل يومي وما يحدث في عمليات زراعة الشعر بتركيا للنساء على وجه الخصوص فقد كانت احدى الخطوات التي تحدث أثناء إجراء عمليات زراعة الشعر أن يتم حلاقة الشعر تماما و قد كانت هذه الخطوة من أكثر الخطوات التي يكرهها النساء بل و أن أغلب من تقرر إجراء العملية تعيد النظر في إجرائها بعد معرفة هذه المرحلة و لكن اليوم و بعد هذا التطور الواسع في زراعة الشعر بتركيا للنساء فلم يعد الطبيب في حاجة لهذه المرحلة التي تعد من أصعب المراحل على النساء جميعهم بل يتم زراعة الشعر دون حلاقة فقط بإزاحة الشعر و تطبيق عملية الزراعة.

مفاهيم خاطئة عن تساقط الشعر للنساء

الكثير من الناس يعتقدون أن تساقط الشعر يحدث نتيجة أسباب خاطئة ؛ مثل القشرة، تغطية الشعر، وكثرة الاستحمام، وكثرة التفكير، وتلوث الهواء ،.. و لهذا يلجأ الكثير من المصابين بمرض تساقط الشعر إلى ممارسة طرق خاطئة في العلاج و يكون الضرر الناتج عنها أكثر من نفعها، مثل التدليك بالثوم واستخدام الزيوت وتقليل الاستحمام، وغيرها من الطرق التقليدية الخاطئة.

ويجب علينا أن نتوقف عن الاعتقاد الخاطئ أن قص الشعر بالموس يؤدى إلى تقويته، في الحقيقة أنه عندما يتم قص الشعر بشكل قصير، لن يتم ملاحظة الشعر المتساقط. و يكون تساقط الشعر واضحا عندما يكون الشعر طويل . أي لا تتأثر نسبة تساقط الشعر بالقص.

هناك نوعان من الشعر لدى الإناث و الذكور ؛ الشعر الدائم في مؤخرة الرأس و جانبها، والشعر المؤقت فى مقدمة الرأس و منتصفها، وهو مبرمج وراثيا للتساقط، و تعتبر الحساسية الزائدة لهرمون التستيرون لدى النساء و الرجال هي السبب الرئيسي لتساقط الشعر.

أما بالنسبة للنساء، فتوجد أسباب أخرى لتساقط الشعر مثل الحمل و الولادة و فقر الدم و الحمى و إستخدام المواد التجميلية و زيادة نشاط هرمون الذكورة و التغييرات الهرمونية خلال سن اليأس و الثعلبة و تناول بعض الأدوية.

هناك ثلاث طرق رئيسية لعلاج تساقط الشعر عند النساء:

1-العلاج الطبي.

2-عملية زراعة الشعر.

3-الجمع بين الطب والعلاج الجراحي.

و لكن يجب على المصاب بفقدان الشعر استشارة الطبيب المتخصص. ثم يقوم المريض ببعض الاختبارات والفحوصات، مثل تحليل الدم وغيره،

لتحديد ما إذا كان تساقط الشعر هو ثانوي عرضي ناتج عن فقر الدم ، و اختلالات هرمونية، أم أنه بسبب العامل الوراثي، والتشخيص النهائي

يتضمن فوائد نظام العلاج الدوائي، والتأكد من أن إجراء عملية زراعة الشعر هي الخيار الأنسب من أجل حل المشكلة.

أولاً: العلاجات و الأدوية والتي قد تكون بديلاً لإجراء عملية زراعة الشعر بالنسبة للنساء.

هناك العديد من والأدوية و المستحضرات التى يُدعي أنها تعيد الشعر مرة أخرى، لكنها لم تثبت كفائتها. والأدوية الوحيدة التى أثبتت كفائتها الى حد ما هى أدوية البروبيشيا و المينوكسديل.

ثانيا: الشعر المستعار والصناعي.

تضمن هذه الطريقة معالجة الشعر دون الحاجة الى جراحة، حيث يعدونك بشعر طبيعيا خلال يوم واحد دون إجراء عملية، ما يُقال صحيح، لكنه سوف يكون شعر طبيعى لأشخاص آخرين، حيث يتم تثبيته فى فروة الرأس بطرق عديدة، غير أن هذا الشعر غير قابل للنمو، هذا بالأضافة الى الكلفة الباهظة للإعتناء به، والالتهابات التى قد يسببها.

ثالثا: زراعة الشعر للنساء أكثر العلاجات إنتشارا هذه الأيام.

وتعتبر إجراء عمليات زراعة الشعر للنساء من أشهر العلاجات إنتشارا لدى النساء لحل مشكلة تساقط الشعر، لأنها لا تتطلب فترات طويلة للحصول على نتائج مرضية، هذا بالأضافة أنها لا تحتاج الى المواظبة على العلاج مدى الحياة، لأنه يتم إجرائها مرة واحدة في العمر، ومن الممكن تكرارها في حالة رغبة الشخص في الحصول على المزيد من النتائج التجميلية المتعلقة بشكل الشعر و كثافته و إنتشاره، و هذا يجعل القضاء على نمط تساقط الشعر أو لدى النساء سهلا ومناسبا لجميع الحالات.

ما هي عملية زراعة الشعر للنساء ؟

تُعرف عمليات زراعة الشعر بإنها عملية نقل للبصيلات من المنطقة المانحة(جوانب فروة الرأس ومؤخرة الرأس)، الى المنطقة التي تعاني من تساقط الشعر أو الصلع بأنواعه. وتعتمد هذه العملية على عدة عوامل أساسية؛ مثل البقع التي تعاني من فقدان الشعر أو الصلع، مدى تراجع الخط الأمامي للشعر، و مدى تفرغ فروة الرأس، ومدى تساقط الشعر. وتعتمد هذه العملية على حجم الجبهة وشكل الوجه وتكامل الشعر وشكل الأنف والعينان. ويكون العامل الأساسي في عملية زراعة الشعر للنساء هو عدد البصيلات التي تحتاجها لكي تستعيد فروة الرأس شكلها السابق.

خطوات عملية زراعة الشعر للنساء

يجب أن يتأكد الطبيب المتخصص من مدى توفر الشعر في المناطق المانحة و التي تكون مصدرا موثوقا للشعر الذي سيتم زراعته لكي تستعيد المناطق الأخرى شكلها السابق. عدد البصيلات التي تحتاجها المرأة في إجراء هذه العملية تكون في الغالب أقل من تلك التي يحتاجها الرجل كي يستعيد الشكل الأساسي. يجب على الطبيب أن يقيس مدى كفاءة المناطق المانحة والتأكد من إنها سوف توفر عدد البصيلات المطلوبة التي بدورها سوف تقوم بملأ فراغ فروة الرأس.

هناك تقنيتين أساسيتين لزراعة الشعر وهما زراعة الشعر بالأقتطاف وزراعة الشعر بالشريحة. و تكون زراعة الشعر بنفس الطريقة في كلتا التقنيتين ولكن يكون الاختلاف في طريقة أخذ الشعر من المناطق المانحة. ويفضل إستخدام تقنية الاقتطاف لإجراء عملية زراعة الشعر للنساء حتي إنها توفر شكلا آمنا ومباشرا عند اقتلاع البصيلات من المنطقة المانحة.

وتتكون العملية من عدة خطوات بسيطة وأمنة ولا يوجد بها اي تعقيد:

أولا: يتم تحديد المنطقة المانحة التي سيتم اقتطاف الشعر منها ثم تعقيمها جيدا.

ثانيا: يستخدم التخدير الموضعي لتخدير هذه المنطقة المانحة.

ثالثا: يقوم الطبيب المتخصص باقتطاف البصيلات من المناطق المانحة الواحدة تلو الأخرى بواسطة مثقاب رفيع جدا لشق الجلد.

رابعا: تأتي مرحلة زراعة الشعر المقتطف في المناطق المحددة.

 

خطوات عملية زراعة الشعر بالتفصيل

تتناول المرأة مسكناً قبل الدخول إلى غرفة العمليات ويتم تحديد المنطقة المانحة التي سيقتطف منها الشعر.تكون المنطقة المانحة غالبا هي منطقة

خلف الرأس والتي غالبا تكون بعرض 1 سم وطول من 4-15سم ويتم إجراء العملية تحت تأثير المُخدر الموضعي حتى لا يشعر المريض بالألم

بعد التخدير، ويقوم الطبيب المختص بأخذ شريحة من مؤخرة الرأس، و يقوم بتقطيع الشريحة إلى قطع صغيرة ثم إلى طعوم كثيرة، ويتم قفل

المنطقة المانحة التي أُخذت منها الشريحة بالدبابيس و الخيوط الجراحية ثم يقوم الطبيب بعمل عدة ثقوب صغيرة عن طريق إستخدام إبرة رفيعة في المنطقة المحددة لزراعة الشعر. لا يوجد أي مشاكل أو أثار جانبية خطيرة بعد العملية ولكن يمكن ملاحظة بعض الأعراض الجانبية البسيطة التي يمكن السيطرة عليها بالأدوية الطبية البسيطة. مثل الشعور بالألم البسيط في المناطق التي تم اقتطاف الشعر منها وتكون مضادات الالتهاب والمسكن الخفيف حلا مناسبا.

يستغرق إجراء عملية زراعة الشعر نحو حوالي من 4 الى 6 ساعات و يكون المريض خلال إجراء العملية جالسا يشاهد التلفاز ويستطيع تناول ما يحلو له من طعام وشراب ، ولا يوجد أي نوع من أنواع الألم لان هذه العملية تتم تأئير التخدير الموضعي.

أفضل طريقة لاستعادة شعرك والحصول على نتائج تجميلية ثابتة:

يعتبر إجراء عملية زراعة الشعر للنساء هي الحل الأفضل لعلاج الكثير من مشاكل تساقط و فقدان الشعر، وذلك لأن هناك المزيد من التطورات

والتقنيات الحديثة المستخدمة في مثل هذه العمليات، و تكون هذه العمليات مناسبة لجميع حالات فقدان الشعر، وبإمكانها تحديد النتائج التجميلية التي تريدها المرأة، كل هذا بالأضافة الى ثبات نتائج العملية ودوامها مدى الحياة.

وتعتبر زراعة الشعر للنساء هي الحل الأمثل للحالات الآتية:

  • النساء التي تعاني من ضعف و رقة الشعر وفروة الرأس.
  • النساء التي تعاني من حاجبين رقيقين أو خاليين من الشعر.
  • النساء التي فقدت بعض الشعر وليس كله بسبب الحروق أو إصابة فروة الرأس.
  • النساء التي ترغب في إعادة هيكلة شكل الشعر.
  • النساء التي تعاني من تساقط أو فقدان الشعر بسبب خاصة الجر أو الميكانيكية (غير الهرمونية).
  • النساء التي لديها شكل مميز من الصلع، مماثلة لتلك التي من شكل صلع عند الرجال (أعلى فروة الرأس).
  • النساء التي تعاني من تساقط الشعر بسبب الصدمة، مثل المشكلات النفسية الحادة، والحوادث.. وغيرها.
  • تعتبر زراعة الشعر هي الحل الأمثل للنساء الذين يفرطون في إستخدام مستحضرات التجميل، أو الذين خضعوا لجراحات تجميلية سابقة
  • النساء التي تعاني من ظاهرة الثعلبة الهامشية أو الثعلبة الجر.
  • النساء التي فقدت شعرها نتيجة حمية غذائية.
  • النساء ااتي تعاني من تساقط الشعر بعد إجراء عمليات تجميلية أخرى و شد الوجه.

متى لا تكون زراعة الشعر للنساء هي الحل الأمثل؟

بالرغم من وجود العديد التقنيات العلمية الحديثة المستخدمة في مثل هذه العمليات، أصبح، قد لا تستطيع المرأة الحصول على نتائج جيدة مرضية

 في حالات مثل:

  • النساء التى لديها نمط تساقط شعر منتشر انتشارا واسع فى فروة الرأس وليس من السهل السيطرة عليه.
  • النساء التى لا يوجد لديها منطقة مانحة جيدة تصلح للاقتطاف وأخذ الطعوم منها لزرعها فى المنطقة المستهدفة.
  • النساء التى لديها ندبات سميكة، أو أنسجة الجلد الليفية التى يمكن أن تنتج عن الحروق أو الصدمات أو الإصابة بالإشعاع.

التقييم الطبي قبل إجراء عملية زرع الشعر للنساء

تجرى عدة تقييمات طبية للنساء اللاتى يعانين من فقدان الشعر، ويجب أن يكون القرارات بالنسبة لهن بناء على التقييم و التشخيص السليم من أخصائي اضطرابات الشعر.

يوجد نوعان من عمليات زراعة الشعر للنساء فيمكنهم إجراءها بطريقة الزرع بالاقتطاف FUE أو بطريقة الزرع بالشريحة FUT، وهناك نقاط قوة وضعف لكلا التقنيتين. لذلك يتم إتخاذ قرار اختيار نوع التقنية بعد تشاور الفريق الجراحي بأكمله وإجراء الفحوصات كامل للشعر وفروة الرأس .

 

خطوات هامة قبل اتخاذ قرار خوض عملية زراعة الشعر

  • استشارة الطبيب المتخصص الخاص بك للتأكد من أن إجراء زراعة الشعر مناسبة أم لا.
  • فحص المناطق المانحة للتأكد من وجود عدد كافي من الوحدات أو الطعوم التى يمكن الحصول عليها.
  • فحص المنطقة المستهدفة لتحديد العدد النهائي للطعوم اللازمة.
  • معرفة تكلفة الخضوع للعملية.

 

عندما يعطيك الطبيب الخاص بك الضوء الأخضر لإجراء العملية يتم الآتي.

  • شرح تعليمات ما قبل الجراحة.
  • سجل فوتوغرافي.
  • تحديد موعد الجراحة.
  • تقرير التاريخ الطبي.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.