طرق زراعة الشعر

0

طرق زراعة الشعر تعتمد على نقل الشعر من منطقة غزيرة الشعر إلى منطقة بها فراغات أو بها صلع بالكامل وفي خلال العشرين سنة الماضية حدثت تطورات رائعة في زراعة الشعر، حيث يتم أخذ جزء صغير من الشعر من جوانب أو مؤخرة فروه الرأس ونقله وغرسه في منطقة بها فراغات أو صلع بالكامل بعد عمل ثقوب في المنطقة التي بها صلع مناسبة مع قطر الشعر المأخوذ من المنطقة المشعرة وبدون أن يؤثر ذلك على مظهر فروه الرأس سواء في المنطقة المانحة التي يتم نقل الشعر منها أو المنطقة التي تم زرع الشعر فيها.

مشكلة تساقط الشعر و الصلع مشكلة تؤرق الرجال و النساء على حد سواء فقد تظن أنها مشكلة نسائية ولكن الحقيقة غير ذلك فبمجرد ان يجد المريض أنه بدأ في هذه المعاناة يبحث عن الحل ولكن قد تكون الحلول هي تغطية الرأس وهذا الحل غير مرضي و غير مناسب بالمرة حيث أن المشكلة تبقى كما هي و دون حل لذا يتوجب على المريض إيجاد حل جذري و هذا الحل يتمثل في زراعة الشعر وبما أن طب الجراحات التجميلية هو في جديد كل يوم بل و كل ساعة فقد تطورت هذه العمليات بشكل بالغ الأهمية في تلك الأعوام القليلة الماضية حتى أنه أحدثت ثورة تحدث عنها الجميع و قد تطورت تقنيات هذه العمليات.

أما عن طرق زراعة الشعر فهناك عدة طرق حديثة لزراعة الشعر كما يلي:

طرق زراعة الشعر باستخدام الإبر

وفي هذه الطريقة يتم أخذ جزء من الجلد من مؤخرة الرأس، ثم يتم إغلاق الجرح بحيث لا يكون مكانه أي أثر وبعد ذلك يتم تقسيم هذه الشريحة إلى شعيرات رفيعة توضع على إبر معينة ويتم زرعها في المكان الخالي من الشعر، ومن مميزات هذه الإبر في استخدامها أنها لا تترك أي آثار مكان زراعة الشعر، وأيضا يمكن زراعة الشعر في مسافات قريبة، وأيضا يمكن استخدام هذه الإبر لزراعة أماكن عديدة أخرى مثل الشارب واللحية والرموش والحواجب والسوالف.

زراعة الشعر بتقنية البيوفايبر

أما عن تقنية زراعة الشعر بالبيوفايبر و هي من أهم طرق زراعة الشعر الحديثة و قد اهتم بها الكثيرون و بخاصة النساء لما يميز هذه التقنية في زراعة الشعر من مميزات جعلتها في الصدارة و هذه التقنية تعتمد على زراعة بصيلات شعر صناعية في الرأس و دون الحاجة الى الخضوع لمرحلة الاقتطاف، و هذا يجعل العملية تبدو أسهل الى جانب أن المريض سوف يستعيد مظهره كما كان قبل أن يعانى من مشكلة الصلع بعد العملية بيوم واحد فقط كما أنه ليس بحاجة الى حلاقة الشعر قبل إجراء العملية فيتم فقط إزاحة الشعر يمينا أو يسارا في المنطقة التي يتم زراعتها و لكن من عيوب هذه زراعة الشعر بتقنية البيوفايبر أن الشعر المزروع ليس شعرا طبيعيا و بالتالي هو ليس خاضعا للنمو فإن تم اقتصاصه لا ينمو مجددا و بالتالي المريض لن يستطيع تغيير طوله بالشكل الذي يريده و في الوقت الذي يريده.

طرق زراعة الشعر باستخدام تقنية الاقتطاف

وتعتبر هذه الطريقة من الطرق الجديدة في مجال زراعة الشعر والتي تستخدم عن طريق جهاز يقوم بجذب وشفط الشعر من المنطقة الجانية أو الخلفية للشعر أو المنطقة الغزيرة بصفة عامة والقيام بزراعتها في نفس الوقت في المنطقة الخالية من الشعر ومن مميزات هذه الطريقة سرعة إنجاز وإتمام عملية زراعة الشعر حيث أنه من السهل زراعة عدد كبير من الشعيرات في نفس الجلسة.

من أهم طرق زراعة الشعر الحديثة زراعة الشعر بالاقتطاف و هذه التقنية تتم من خلال اقتطاف عدد من البصيلات من المنطقة المانحة دون إحداث أية ندوب أو جروح و يتم عمل ثقوب في المنطقة المزروعة بعمق معين و بعد ذلك يتم زراعة البصيلات المقتطفة في هذه الثقوب و هذه التقنية تعد من أفضل طرق زراعة الشعر الحديثة حيث أن خلال عام من زراعة الشعر على الأكثر يكون المريض استعاد مظهره كما كان بالسابق قبل الصلع كما أن المريض بإمكانه قص شعره وقتما يشاء و تغيير شكله بالطريقة التي تتناسب معه.

طريقة زراعة الشعر الصناعي

وفي هذه الطريقة يتم زراعة الشعر بألياف صناعية في المناطق الصلعاء أو اللي تحتوي على فراغات.

ويتم معرفة حالة المريض ومعرفة ما إذا هناك أمراض أو أن المريض يأخذ أدوية تعمل على إحداث سيولة بالدم لديه وأيضا يتم معرفة حالة فروه رأس المريض وما إذا كان لديه أي أمراض جلدية أو يأخذ علاج لفروه الرأس وأيضا يقوم الطبيب بمعرفة درجة صلع المريض.

فعملية زراعة الشعر تكون نسبية إلى حد ما حيث يمكن تحقيق كثافة الشعر في جلسة واحدة ويمكن تحقيق ذلك في عدة جلسات أي أن كثافة الشعر إذا كان الصلع شديد تحتاج إلى عدة جلسات.

ويحتاج المريض من 6: 12 شهر بين الجلسة والجلسة الأخرى ليتم تحديد كثافة الشعر وتحديد ما إذا كان هناك جلسة أخرى أم لا.

ويمكن أن تتم عملية زراعة الشعر بطريقة واحدة أو بطريقتين معا حسب الحاجة وطبقا لرؤية الطبيب المعالج وتبعا لطريقة توزيع الشعر.

وتعتبر هذه العملية سهلة وبسيطة وهي من جراحات اليوم الواحد حيث يخرج المريض في نفس اليوم الذي تم فيه إجراء عملية زراعة الشعر وتتم عن طريق استخدام مخدر موضعي لنقل الشعر من المنطقة المانحة وزرعه في المنطقة الصلعاء ويتم نقل الشعر من المنطقة المانحة في حوالي نصف ساعة أما عملية الزراعة نفسها تتم في حوالي ثلاث أو أربع ساعات حسب كمية الشعر المطلوب نقله وزراعته.

ويتم الغيار الأول بعد العملية بـ 48 ساعة ويتم بعدها غسل الشعر بشامبو معين ومخصص لبعد العملية ثم يترك بدون غيار ويمكن أن يعود المريض إلى عمله، ويستغرق الشعر حوالي من 3: 6 شهور حتى ينمو مرة أخرى بطريقة طبيعية كما كان وبنفس معدل النمو الذي كان ينمو به، فهو الآن يبدو كما لو أنه طبيعيا.

مراحل تطور عمليات زراعة الشعر

في البداية كانت عمليات زراعة الشعر تتم باقتصاص شريحة من مؤخرة فروة رأس المريض من المنطقة المانحة و التي تتميز بصحة بصيلاتها و يتم تقطيع هذه الشريحة بتقنية عالية الى قطع صغيرة جدا على أن تحتوي القطعة على بصيلة واحدة أو اثنتين على الأكثر و يتم زراعة هذه القطع في المنطقة المزروعة من رأس المريض و قد كانت هذه الطريقة تخلف ندبة عريضة في مؤخرة رأس المريض لا تمحى بمرور الزمن.

أما مع التقدم الطبي الهائل فقد تم تطوير طرق زراعة الشعر بتقنيات تتفادى هذه المشكلة تماما و تجعل زراعة الشعر أمرا سهلا للغاية و من الممكن إجراء هذه العمليات لجميع المرضى تقريبا و هذه التقنيات توضح في النقاط التالية:

و نظرا لأن الطب كل يوم فيه الجديد و الجديد فنحن نعلم أن بعد بضعة أعوام قليلة سوف تكون هناك طرق زراعة شعر حديثة تحدث تقدما أكثر من كل هذا..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.